عرض مشاركة واحدة
قديم 04-30-2013, 03:50 AM   #2
نائب المدير

الصورة الرمزية المتيمة بأقمار البقيع

المتيمة بأقمار البقيع غير متواجد حالياً

لوني المفضل : Dodgerblue
رقم العضوية : 425
تاريخ التسجيل : Feb 2008
فترة الأقامة : 4506 يوم
أخر زيارة : 05-07-2015
المشاركات : 9,286 [ + ]
عدد النقاط : 6269417
قوة الترشيح : المتيمة بأقمار البقيع has a reputation beyond reputeالمتيمة بأقمار البقيع has a reputation beyond reputeالمتيمة بأقمار البقيع has a reputation beyond reputeالمتيمة بأقمار البقيع has a reputation beyond reputeالمتيمة بأقمار البقيع has a reputation beyond reputeالمتيمة بأقمار البقيع has a reputation beyond reputeالمتيمة بأقمار البقيع has a reputation beyond reputeالمتيمة بأقمار البقيع has a reputation beyond reputeالمتيمة بأقمار البقيع has a reputation beyond reputeالمتيمة بأقمار البقيع has a reputation beyond reputeالمتيمة بأقمار البقيع has a reputation beyond repute
 المزاج ~
مزاجي:
S M S ~
الصدق ينجيك وإن خفته،والكذب يرديك وإن أمنته.
الإمام علي(ع)
افتراضي











ومن هذا المنطلق أهنئكم بميلاد سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء (ع)
وازف تهنئتي للرسول (ص) وجميع الأئمة عليهم السلام وجميع مراجعنا وعلمائنا العظام
وجميع شيعة أمير المؤمنين (ع) بهذه المناسبة الجليلة ..
وأخص بالتهنئة سيدي ومولاي الإمام الحسن المجتبى (ع)
صاحب هذا الصرح المبارك ..
وإمام العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف وسهل له المخرج ..





من دفئ قلبي .. وفيض حنيني
أسوق لكم تبريكاتي .. على بتلات الزهر ..
بالعطور معطره .. وبماء الورد مقطرة .. وبأحلى البخور مبخرة ..

وأقول لكم
مبارك عليكم ميلاد سيدتي ومولاتي فاطمة الزهراء (ع) ..
وكل عام وأنتم أقرب إلى جنان الله بولاية

محمد وآلِ محمد .. اللهم صلِ على محمد وآلِ محمد ..



يوم حياة المرأة :

لقد وقعت هذه الولادة السعيدة في عصر و بيئة، لم يكن يُنظر إلى المرأة كإنسانة
بل كان وجودها مدعاة لشعور أسرتها بالضعة تجاه الأُسر الأخرى في الجاهلية.
في مثل هذه البيئة الفاسدة المهولة، أخذ نبي الإسلام العظيم بيد المرأة، و أنقذها
من مستنقع العادات الجاهلية. و يشهد تاريخ الإسلام على الاحترام الكبير
الذي أولاه رسول الله – صلى الله عليه و سلم– لهذا المولود النبيل

لكي يلفت الأنظار إلى عظمة المرأة، و مكانتها في المجتمع، و أنها ليست


أدنى من الرجل .

إذن، فمثل هذا اليوم هو يوم حياة المرأة..، يوم ولادة فخرها و انطلاقة دورها
العظيم في المجتمع.
إن مختلف الأبعاد، التي يمكن تصورها للمرأة، و للإنسان، تجسدت في
شخصية فاطمة الزهراء.
لم تكن الزهراء امرأة عادية، بل كانت امرأة روحانية و ملكوتية....
نسخةً إنسانية متكاملة..
امرأة حقيقة كاملة..، حقيقة الإنسان الكامل. لم تكن امرأة عادية، بل هي كائن
ملكوتي تجلى في الوجود بصورة إنسان..
بل كائن إلهي جبروتي ظهر بصورة امرأة.







قبس من أسمائها ومعانيها :
فاطمـــة: لأن الله قد فطم من أحبها من النار.
الزهـراء: لأن نورها زهر لأهل السماء.
الصـديقة: لأنها لم تكذب قط.
المباركـة: لظهور بركتها.
الـزكـيــة: لأنها كانت أزكى أنثى عرفتها البشرية.
المرضية: لأن الله سيرضيها بمنحها حق الشفاعة.
المحــدثة: لأن الملائكة كانت تحدثها.
البتول: لأنها تبتلت عن دماء النساء.
الحــانيــة: لأنها كانت تحن حنان الأم على أبيها النبي وبعلها وأولادها
عليهم السلام والأيتام والمساكين.
الكوثر: كما سماها الله جل وعلا في القرآن في سورة الكوثر.
الحوراء: لأن النبي قال هي الحوراء الإنسية (ولأن نطفتها تكونت من ثمار الجنة).


~] آيات في الزهراء عليها السلام [~

سورة الكوثر

كما نزلت فيها عليها السلام سورة الكوثر: قال تعالى:
﴿بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحِيْمِ * إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ* فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ
فقد صرح العديد من المفسرين بأن الكوثر يراد به فاطمة الزهراء عليها الصلاة والسلام .

وهناك تفاسير أخرى ولا مانع من الجمع، فان الآيات القرآنية كالشمس
حسب المروي عن الإمام الصادق عليه الصلاة والسلام ـ تنطبق في كل يوم منذ
نزولها إلى يوم القيامة على مختلف الأفراد بحسب أعمالهم، نعم هناك من تنطبق عليه
الآيات انطباقاً كفرد أفضل، وهناك من تنطبق عليه كفرد متوسط أو كفرد في أول الطريق..

مثلاً: المؤمن الوارد في القرآن الحكيم ينطبق على سلمان كفرد ثان، وينطبق على

المعصومين عليهم السلام كفرد أول، وينطبق على المؤمن العادي كفرد ثالث، إلى
غير ذلك من الأمثلة.

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

آية التطهير

وكذلك نزلت في شأن فاطمة الزهراء عليها الصلاة والسلام وأبيها وبعلها وبنيها صلوات
الله عليهم أجمعين آية التطهير، قال تعالى:﴿إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ
الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

فهم عليهم السلام أطهار ذاتاً، لا لأنهم لا يقتربون المعاصي أو لا يفكرون فيها فحسب
بل لأن طينتهم طاهرة، فلا يقترفون معصية كبيرة ولاصغيرة، ولا يفعلون مكروها، بل
كل ما يفعلونه أو يتركونه من قول أو فعل أو تقرير يكون برضاية الله سبحانه، وفي
سبيله عزوجل، وفي سبيل أفضل طاعاته تعالى.

وقد صرح الفريقان بنزول آية التطهير فيهم عليهم السلام، قال الفيروز آبادي: عن
الطحاوي الحنفي في كتاب مشكل الآثار بسنده عن أم سلمة قالت: نزلت هذه الآية في
رسول الله وعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام: ﴿إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ
الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً
وأورد أيضاً عن أبي داود الطيالسي في مسنده بإسناده عن أنس عن النبي أنه صلى الله
عليه وآله كان يمرّ على باب فاطمة شهراً قبل صلاة الصبح فيقول: الصلاة يا أهل البيت
﴿إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ




 
 توقيع : المتيمة بأقمار البقيع
الامام علي عليه السلام

من لم يكن عنصره طيّباً *** لم يخرج الطيّب من فيهِ
أصل الفتى يخفى ولكنه *** من فعله يُعرف ما فيهِ


نسألكم الدعاء وبراءة الذمة


التعديل الأخير تم بواسطة زهور الكرز ; 04-30-2013 الساعة 01:44 PM

رد مع اقتباس